حلم غبار نخيل التمر ( أفة الموسم )



الوقاية والمكافحة .. تنفذ هيئة الري والصرف بالأحساء من خلال قسم الإرشاد الزراعي برنامجا مكثفا لمكافحة أفة حلم غبار نخيل التمر " والذي يلازم موسم نضج ثمار النخيل في مرحلة " الخلال " ولما تشكله هذه الآفة من خطر في خسارة محصول التمر والتي قد تصل إلى (100%) وتصبح غير صالحة لاستخدام الآدمي. وتقوم الهيئة بالتوعية الإرشادية لمكافحة هذه الأفة بالتواصل مع المزارعين وعمل اللوحات الإرشادية وتنفيذ أيام حقلية للمزارعين في مزارعهم بهدف الوصول لأكبر شريحة وكذلك توزيع المبيدات الخاصة حسب ما هو متاح ومتوفر كما تعطى الأولوية للمزارع المطبقة لنظم الري الحديث وكذلك تكثيف الزيارات الميدانية للمزارعين من قبل المرشدين الزراعيين المتواجدين بالمكاتب الميدانية والمستعدين لإستقبال طلبات خدمات الوقاية من أخطار هذه الإصابة أو زيارة لموقع الهيئة http://www.hida.gov.sa/pdf/m3.pdf , وحلم الغبار او مايسمى محليا بأسماء أخرى " أبو غفار , ابورماد , ابوجنزار " هو آفة صغيرة جداً لا ترى بالعين المجردة طولها أقل من (0.4) ملم وتفرز نسيجاً عنكبوتياً حول الثمار والشماريخ التي تلتصق بها جلود الآفة بعد الإنسلاخات (تحول الآفة إلى طور آخر ) هذا بالإضافة لحبيبات الغبار مكونة مظهر الإصابة ، حيث تمتص الآفة بجميع أطوارها الثلاثة عصارة الثمار والذي بدورة يغير لون الثمار إلى البني المحمر وتظهر عليها تشققات عديدة وتجف وتصبح خشنة الملمس ولا تصبح صالحة للاستهلاك أو الأكل . وللوقاية تستخدم المبيدات الآمنة لمكافحة هذه الآفة وذلك برش النخيل بالكبريت الميكروني بمعدل ( 350-400جم / 100 لتر ماء ) أو احد المبيدات المتخصصة لمكافة هذه الآفة مع إضافة مادة لاصقة بمعدل ( 50مل/100 لتر ماء ) وذلك ابتداء من شهر أبريل ويكرر مرتين كل (2-3) أسابيع أما أصناف النخيل المتأخرة فترش من منتصف مايو. في حال حدوث إصابة فيجب المكافحة باستخدام أحد المبيدات الأكاروسية المتخصصة ويفضل استخدام المركبات الحيوية ذات المنشأ العضوي والتي ليس لها تأثير سمي على الإنسان أو الحيوان وتساهم للحفاظ على البيئة .