هيئة الري تشارك في فعاليات يوم الغذاء العالمي



شاركت هيئة الري والصرف بالاحساء في فعاليات احتفال وزارة الزراعة ومنظمة الزراعة والأغذية للأمم المتحدة " الفاو " والتي نظمت في منطقة القصيم يوم الثلاثاء الماضي بمناسبة الاحتفال بيوم الغذاء العالمي والذي يصادف تاريخ الـ 16 من أكتوبر , وقد تفضل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم يرافقه معالي وزير الزراعة الدكتور فهد بن عبدالرحمن بالغنيم بزيارة جناح الهيئة في المعرض المصاحب للاحتفالية وتذوق سمو أمير منطقة القصيم تمور الاحساء التي عرضت في الجناح من مصنع تعبئة التمور التابع للهيئة حيث قدم معالي وزير الزراعة تعريفا بالمصنع ودوره في شراء تمور المزارعين بطاقة 25 الف طن من مختلف مناطق المملكة باسعار تشجيعية تصل الى 5 ريالات للكيلو غرام الواحد من المزارع المرشدة للمياه بتطبيق أنظمة الري الحديث , وقد أشاد سمو أمير منطقة القصيم بمكانة الاحساء الزراعية وانتاجها للتمور ذات الجودة وكذلك بالدور الذي يقوم به المصنع بانتاج التمور التي توزعها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز يحفظهما الله على المحتاجين داخل وخارج المملكة وضمن دعم المملكة لبرنامج الغذاء العالمي الذي تشرف عليه منظمة الفاو معتبرا سموه هذه المساهمة ضمن عطاءات الدولة رعاها لكل المشاريع الخيرة والداعمة للإنسانية , هذا وقد تضمنت الأحتفالية باليوم العالمي للغذاء كلمة لمعالي وزير الزراعة قدم خلالها تعريفا بالجهود التي تقوم بها المملكة في مجال دعم برنامج الغذاء العالمي وهو دور فاعل ومستمر بتنوعه ويحضى باهتمام مقام خادم الحرمين الشريفين مبرزا معاليه سبل التعاون المستمر بين الوزارة ومنظمة الفاو , تجدر الإشارة الى ان هيئة الري والصرف بالاحساء كرمت العام الماضي في نفس المناسبة بميدالية الغذاء العالمي لمساهمتها في جهود دعم برنامج الغذاء العالمي من خلال انتاج مصنع تعبئة التمور بالاحساء , هذا وقد تخلل برنامج احتفالية الوزارة ومنظمة الفاو هذا العام بيوم الغذاء العالمي مناقشة العديد من الاطروحات والقضايا ذات العلاقة بالغذاء العالمي من خلال ورشة العمل المصاحبة وتضمنت خمس اوراق عمل هي : -دورجمعيات صيادي الاسماك في تطوير القطاع السمكي -الجمعيات التعاونية والغذاء الصحي -الدور المأمول من الجمعيات التعاونية لمنتجي الدواجن في توفير الغذاء -حرف تجمع بين الموروث الشعبي والسلامة الغذائية -المشروعات الريفية الصغيرة ودورها في تفعيل المرأة الريفية