المؤسسه تُعيد احياء مسجد جواثا



استمراراً لدور المؤسسة العامة للري في التعريف بتاريخ وتراث وثقافة الإرث الإحسائي وعبر مشاركتها بالمهرجان الوطني للثقافة والتراث (الجنادرية٣٢) وبناءً على توجيهات صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية وبمتابعة صاحب السمو محافظ الأحساء. جاءت مشاركة المؤسسة لهذا العام 1439هـ مختلفةً من حيث المحتوى والأفكار وطُرق التنفيذ. حيث باشرت المؤسسة بنقل ( مسجد جواثى الأثري ) والذي يُعد من المعالم التاريخية الإسلامية والأثرية التي تشتهر فيها محافظة الأحساء؛ حيث يقع المسجد شرق المملكة العربية السعودية بما يُعرف قديماً بمدينة (جواثى) وهي الآن تقع في الجهة الشمالية الشرقية من الأحساء. وقد بُني هذا المسجد في عهد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، ويعود تاريخ بنائه إلى السنة السابعة من الهجرة، وتشرف ببنائه سُكان بلاد – البحرين ( بنو عبد قيس ) وهم الذين بادروا بإسلامهم طوعاً لا كرهاً. ولمسجد (جواثى) أهمية تاريخية ودينية حيث يعتبر ثاني مسجد صلى به صلاة الجمعة بالإسلام، وقد اعتنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بدراسة المبنى وجمع الدراسات والبحوث التي تم تأليفها حول المسجد وتتبع أساسته في الموقع لوضع تصور نهائي للمسجد. وقد جرى ترميم المسجد بتاريخ 12/4/1412هـ واستخدمت في أعمال الترميم الرمل والجير والطين والتبن والحجر والبحص والأخشاب وهو متاح للصلاة فيه من قِبل الجمهور.