رئيس المؤسسة العامة للري يتباحث مع أمين الأحساء سبل تعزيز الخطط المشتركة



ناقش اجتماع رئيس المؤسسة العامة للري الدكتور فؤاد بن أحمد آل الشيخ مبارك، و أمين الاحساء المهندس عصام بن عبداللطيف الملا، اليوم الأربعاء 25 شعبان، تعزيز ودعم الشراكة الاستراتيجية بين المؤسسة والأمانة لتظافر الجهود الثنائية في المحافظة على الواحة الزراعية، كما تم مناقشة الآليات الإجرائية والتنفيذية لخدمات الطرق داخل الواحة، وكذلك التنظيمات المتعلقة بالتمدد العمراني والتنظيم الاشرافي للأنشطة التجارية والسياحية والمهنية في الواحة.

كما شهد الاجتماع استعراض التحول الاستراتيجي ومشاريع ومبادرات مؤسسة الري، وبحث عدد من الخطط المشتركة بين القطاعين بما يضمن جودة الخدمات المقدمة للمستفيدين.

يُشار إلى أن "لجنة المحافظة على الواحة" والتي تضم كافة الجهات الحكومية ذات العلاقة، سعت الى تفعيل مبادرة لـ "الحفاظ على الواحة وحمايتها من التعديات، عبر العديد من آليات العمل، منها إيقاف التمدد السكني على الأراضي الزراعية، وإيقاف التمدد السكني على الأراضي الزراعية الواقعة داخل النطاق العمراني. في حين اقترحت أمانة الأحساء مناطق تمدد زراعي شمال الواحة، وحصر المنشآت والتعديات داخل النطاق الزراعي، المسار المقترح لامتداد طريق الملك عبد الله الدائري الضلع الشمالي للمحافظة على الاراضي الزراعية. كما سعت الأمانة إلى إيقاف العمل بالبناء في الأراضي الزراعية المضافة بالنطاق العمراني المعتمد عام 1428 هـ وفقاً لدراسات المخطط الارشادي للأحساء لأسباب عدة تتضمن ( تسجيل واحة الأحساء كموقع تراث عالمي وما يتطلب ذلك من الحفاظ على هويتها الزراعية والأثرية، وذلك ضمن الإلتزامات المشترطة للتسجيل، الحفاظ على الهوية الزراعية للأحساء كأكبر واحة زراعية على مستوى العالم بمساحة 55000هكتار، الحفاظ على التنمية المستدامة للأراضي الزراعية، إضافة إلى الدور البيئي الهام للأراضي الزراعية في مقاومة التصحر والتقليل من درجات الحرارة المرتفعة ، توجيه المخطط الاستراتيجي للأحساء لعمليات التنمية المقترحة خارج الأراضي الزراعية، للحفاظ على الأهمية الاقتصادية للأراضي الزراعية كقرار استراتيجي.