نظام تحويل قنوات ري الاحساء إلى أنابيب مغلقة..في ورشة عمل بهيئة الري والصرف



تحدث سعادة مدير عام هيئة الري والصرف بالأحساء المهندس / أحمد بن عبدالله الجغيمان عن فكرة وحجم الإنجاز في مشاريع التحول في بنية مشروع الري والصرف بالأحساء وذلك خلال ورشة العمل التي نظمتها الهيئة بالتعاون مع المكتب الاستشاري الخاص بمشروع دراسة وتصميم نظام نقل المياه بمشروع الري والصرف والتي عقدت في الاحساء اليوم الثلاثاء 7 جمادى أولى وحضرها أعضاء مجلس إدارة الهيئة وعدد من مسئولي القطاعات ذات العلاقة والمسئولين في إدارات الهيئة وقد تضمن حديث المهندس الجغيمان التعريف بهدف اللقاء و شرح فكرة مشروع تحويل نظام نقل المياه إلى أنابيب مغلقة وكذلك الاستماع إلى وجهات النظر والمرئيات للتعاون حول سبل تشغيل المشروع و إنجاحه , كما أعطى سعادته نبذة مختصرة تبين مسيرة الهيئة في السنوات السابقة لمواجهة التحديات والصعوبات في تقديم خدماتها في ظل ظروف تراجع منسوب المياه من المصادر التقليدية وكذلك رؤية الهيئة المستقبلية وخططها الإستراتيجية في الانتقال بمشروع الري والصرف إلى ما يحقق أفضل الخدمات والتوافق مع مراحل التنمية في محافظة الاحساء , أيضا تحدث سعادته عن ابرز المحاور الإستراتجية للمشروع والمتمثلة في رفع كفاءة أداء مرافق المشروع والاستفادة من مصادر المياه غير التقليدية والترشيد في استهلاك المياه وتطوير وتحديث مرافق المشروع والحد من خطورتها وما تشكله من عوائق للطرق العامة مع المحافظة أساسا على خصائص الواحة الزراعية التقليدية , والمح سعادته إلى أن هناك جملة من الصعوبات قد واجهت الهيئة مؤخرا في مجال أداء مهمتها تمثلت في توفر كمية مياه الري الكافية للمزارع القائمة من المصادر السابقة حيث تقوم الهيئة حالياً بتوفير300 الف متر مكعب يوميا تعادل 95 مليون متر مكعب سنويا لري 12 الف حيازة من أصل 25 الف حيازة في الاحساء توفر الهيئة 45 % منها وتبلغ المياه المعالجة 150 الف متر مكعب في اليوم أي 50 مليون متر مكعب سنويا , مشيرا سعادته إلى أن حجم الاعتماد على المياه المعالجة في تزايد من خلال المشاريع القادمة ومن بينها مشروع نقل المياه المعالجة من الخبر ألى الاحساء وبطاقة 200 الف متر مكعب يوميا وهو ما يتطلب مقابلة هذا الحجم من المياه بشبكة توزيع ذات أداء وفعالية , كما أشار المهندس الجغيمان إلى أن أطوال قنوات الري الحالية تزيد على 1000 كيلو متر مكعب وتقوم الهيئة باستبدال القنوات بطاقة سنوية تصل إلى 36 كيلو متر وهو معدل جيد حسب معدلات كفاءة التشغيل , وتبلغ كفاءة الري الحقلي بالري السطحي حوالي 55 % بينما سيسهم التطوير الحالي وما يرافقه من برامج الترشيد وتطبيق برامج الترشيد وتطبيق نظم الري الحديثة في رفع كفاءة شبكة النقل العامة إلى 90 % ورفع كفاءة الري الحقلي إلى 85% , كما ذكر مدير عام الهيئة أن الهيئة تفتخر بأن قوة العمل في جهاز التشغيل والصيانة من الكفاءات الوطنية وهو ما يعد مجالا للفخر , وعن مشروع استبدال قنوات الري ذكر سعادته أن جملة هذه المشاريع حظيت بدعم كبير من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي النائب الثاني الأمير مقرن بن عبدالعزيز حفظهما الله جميعا وكذلك متابعة معالي وزير الزراعة رئيس مجلس إدارة الهيئة الدكتور فهد بن عبدالرحمن بالغنيم حيث تنفذ الان 3 مراحل من مشروع استبدال نظام نقل مياه الري من قنوات مفتوحة إلى انابيب بتكلفة 300 مليون ريال وتم ترسية مرحلتين بتكلفة 190 مليون ريال وجاري العمل على طرح مرحلتين أيضا بتكلفة تقديرية تصل إلى 180 مليون ريال , بعد ذلك توالت فقرات برنامج اللقاء بكلمة للمهندس المشرف على المشروع م / محمد بن خالد النعيم قدم فيها إيضاحا سريعا عن المشاريع والمراحل وأساليب التنفيذ , ثم قدم المكتب الاستشاري تفصيلا عن أسس التصميم وفكرة المشروع ومراحله , والتي ذكر فيها أن المساحة المزروعة والمروية في واحة الاحساء حالياً تبلغ 7800 هكتار، وأشار الإستشاري إلى أن الورشة تستهدف استعراض مكونات المخطط العام لشبكة نقل وتوزيع المياه كذلك استعراض الأسس والمحددات التي تم أخذها في الاعتبار في التخطيط العام المقترح . هذا وقد اختتمت الورشة بحصر عدد من الافكار المقترحة من الحضور ، متطلعين إلى العمل على إستكمال تنفيذ مراحل المشروع والتواصل مع المزارعين والتعاون في تطبيق أنظمة الري الحديثه بتحقيق الأهداف المأمولة بتحقيق الاستدامة الزراعية في الواحة والمحافظة على المياه الجوفية.